Eidomeni riots –

انظر أدناه الترجمة العربية

Yesterday there was a huge protest in Eidomeni (Greek-Macedonian  border), where Macedonian police (supported and arranged by EU)
started to build a fence in the morning, similar to the one on the Hungarian-Serbian and Hungarian-Croatian border. People who  are not from Syria, Afghanistan or Iraq have been stuck there for 11 days already.

There have been various forms of protests for freedom happening.
Since the 23 of November a group of hunger-strikers have sewed  their mouths, demanding to open the border. There have been  several blockades of the railway. We saw lots of creative ways  of struggle (posters, banners, songs,…). A big riot against the border system broke out on saturday 28 of
november. This system is in Idomeni represented by the Macedonian
(FYROM) and also the Greek border police and army, as well as
the fence with barbed wire that was installed. The cops, who keep up a imagined border, received stones, and ‘answered’ by throwing them back at the migrants in the camp and around and using gas- and smoke grenades against the crowd.

Lets oppose the politics of “divide and conquer” that the authorities and institutions use !

no nations – no borders – just people!

The European Union and its member states are responsible, we know it since colonial times and the never ending war machine that is being kept up for the sake of imperial, capitalist  interest.

So we solidarize with the rebellious people in Eidomeni, with the hunger-strikers and with everyone who fights for the freedom of movement of people no matter at which place.

This is an open call for people living in the “core” of the EU monster: in several places there will be protests on Tuesday, the 1st of December. Address the responsible institutions ! make your solidarity and rage visible! Annoy your local repression-institution! Lets be together, smash militarism and border-exclusion.

For self-organisation, freedom and responsibility!

مس كان هناك احتجاج ضخمة في أكسيوبولي (Eidomeni)

أ (الحدود اليونانية-المقدونية)، حيث الشرطة المقدونية (أيد ورتبت من قبل الاتحاد الأوروبي) بدأ بناء سور في الصباح، على غرار واحد على الحدود المجرية-الصربية والحدود الهنغارية والكرواتية. الناس الذين ليسوا من سوريا أو أفغانستان أو العراق عالقون  هناك لمدة 11 يوما بالفعل.

كانت هناك أشكال مختلفة من الاحتجاجات من أجل الحرية تحدث. منذ 23 من نوفمبر مجموعة من المضربين.
و قد الصقو أفواههم، مطالبين بفتح الحدود. وكانت هناك عدة حواجز للسكك الحديدية. شاهدنا الكثير من وسائل مبتكرة للنضال (الملصقات واللافتات، والأغاني، …). أعمال شغب كبيرة ضد نظام الحدود اندلعت يوم السبت 28 من تشرين الثاني. هذا النظام هو في أكسيوبولي (Idomeni)  ممثلأ المقدونية (جمهورية مقدونيا اليوغوسلافية السابقة) وكذلك  شرطة الحدود والجيش اليوناني، فضلا عن الجدار بالأسلاك الشائكة التي تم تثبيتها. رجال الشرطة، الذين يحمون الحدود، تم رمي  الحجارة عليهم ، و “أجابو” برمي الحجاره على  المهاجرين في المخيم والمناطق المحيطة واستخدام الغاز والدخان و القنابل اليدوية ضد الحشد.

لنعترض على سياسة “التفريق وسد الحدود ” التي السلطات والمؤسسات تستخدمها !

لا دول – لا حدود – فقط الناس!

الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه مسؤولون على كل الذي يحصل في للاجيئين، ونحن نعلم هذا منذ العصور الاستعمارية وآلة الحرب التي لا تنتهي التي يتم الاحتفاظ بها حتى من أجل الإمبراطورية، مصلحة الرأسمالية.

لذلك نحن تضامن مع مع شعب مناضل في أكسيوبولي (Eidomeni) ، مع المضربين ومع الجميع الذي يكافح من أجل حرية حركة الناس بغض النظر عن المكان!

هذه دعوة مفتوحة للناس الذين يعيشون في “داخل الاتحاد الأوروبي: في العديد من الأماكن ستكون هناك احتجاجات يوم الثلاثاء في 1 ديسمبر. ضد المؤسسات المسؤولة! اجعلو تضامنكم وغضبكم واضح! ! دعونا نكون معا، وتبديد العسكرية والحدود الاستبعاد.

للتنظيم بالنفس والحرية والمسؤولية

Advertisements
This entry was posted in call out, Solidarity statements. Bookmark the permalink.